أطلق أمير منطقة الباحة الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، فعاليات صيف الباحة 40 تحت شعار «الباحة راحة وسياحة»، وذلك خلال الحفل الذي أقيم على المسرح الروماني في مراوة، أول من أمس.

حضر الحفل مدير شرطة منطقة الباحة اللواء وليد حمزة الحربي، والمدير العام لمكتب أمير المنطقة أحمد صالح السياري، والقنصل العام لدولة الهند، ومديرو الإدارات الحكومية، ومحافظو المحافظات ومشايخ القبائل، وجمهور غفير من أهالي الباحة وزوارها.

فعاليات متنوعة

قال المشرف العام على إدارة المهرجانات والاحتفالات بالمنطقة ماجد مسفر الغباشي، إن فعاليات مهرجان صيف الباحة 1440، ستقام في مدينة الباحة ومحافظات بلجرشي والمندق والقرى والعقيق وبني حسن، وهي فعاليات متنوعة تناسب كل أفراد الأسرة، معربا عن شكره لأمير الباحة على رعايته الحفل، وعلى دعمه اللا محدود للإدارة العامة للمهرجانات والاحتفالات.

تطبيق صيف الباحة

أعلن الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، انطلاق فعاليات صيف الباحة 40 الذي يحوي كثيرا من الفعاليات المتنوعة والجديدة.

وشاهد الأمير حسام بن سعود، والحضور فقرة الفرق الاستعراضية المشاركة في صيف هذا العام، بعدها شاهد الحضور الأوبريت الغنائي بهذه المناسبة، والذي واكبه انطلاق الألعاب النارية والبالونات المضيئة.

ودشن تطبيق «صيف الباحة» الذي يوفر للسائح كل ما يحتاجه من معلومات ومواقع سياحية.

وقال أمير الباحة، إن “الباحة أخذت مكانها الطبيعي بين مصايف المملكة، نظرا لما تتميز من تطور ومقومات سياحية وطبيعة خلابة، وفعاليات الصيف لهذا العام ستلبي رغبات مختلف فئات المجتمع، آملا أن تعلن هيئة الترفية فعالياتها في المنطقة في القريب العاجل، لتتزامن مع فعاليات الصيف المجودة بالمنطقة، لتكتمل منظومة الصيف.

تدشين القرية التراثية

دشّن أمير الباحة مشروع القرية التراثية في مراوة، والذي بلغت كلفته أكثر من 51 مليون ريال، إذ تجول في أقسام المشروع، وشاهد عرضا مرئيا عنه، ثم أزاح الستار عن اللوحة التذكارية له.

خلل فني

استاء الجمهور من الخلل الفني الذي حصل أثناء الحفل، وهو عدم انطلاق المشهد المرئي بعد إذاعته مباشرة، فيما تباعدت الفقرات فيما بينها ولم يلتزم أحد بالوقت المسموح لها، مما دفع المنظمين إلى إلغاء بعض الفقرات.

وفي نهاية الحفل أدى اكتظاظ الجمهور والتزاحم على الخروج، إلى توقف حركة السير بشكل كامل أكثر من ساعة، وهو ما يعكس عدم وجود تنظيم كاف من الجهات الحكومية المختلفة، مما حدا ببعض العوائل بالجلوس جوار سيارته حتى انتهاء الزحام.

* مشروع القرية التراثية

– مبنى استعلامات

– 3 نزل فندقية للخدمات متوافر بها 18 غرفة

– مبنى رئيسي يحوي منصة ملكية وصالة استقبال وصالة طعام

– المسرح الروماني الذي تم تنفيذه على مساحة 1200 متر مربع

– مدرج يسع نحو 4500 شخص

– منصة ملكية تسع 80 شخصا

– صالة استقبال وصالة طعام

– مرافق عامة

– مواقف للسيارات تسع أكثر من 700 سيارة